• ×

02:44 مساءً , الخميس 3 شعبان 1439 / 19 أبريل 2018

هل قرار ترمب تاريخي؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالله بن بخيت
ما الذي سوف يغيره قرار ترمب من الأمر الواقع؟ سؤال يعيدنا إلى الظروف التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه اليوم من موقف من القضية الفلسطينية بعد أن أزال أنور السادات أساساتها.

بعد اتفاقية أوسلو أصبح الفلسطينيون في قبضة الأمريكان التي هي قبضة إسرائيل. لم يكن عرفات يجهل هذا ولكنه كان في حاجة ماسة إلى اتفاق يمهد له الوقوف على أرض فلسطين. كانت آخر حيلة في جعبته. وقع رابين وعرفات 1993 في البيت الأبيض الاتفاق المتناقض الأهداف. كل طرف يخادع الآخر. آمن عرفات حتى آخر يوم في حياته أن الأرض الفلسطينية لا يمكن أن تستعاد إلا بالعمل المسلح، وهذا ما يؤمن به الإسرائيليون وكل إنسان قرأ شيئاً من التاريخ. لن تتنازل أي دولة عن شبر من أراضيها إلا بالقوة سواء كانت هذه الأرض حقها الطبيعي أو مسروقة من أصحابها.

قرر عرفات أن يبرم اتفاق أوسلو لكي يضع له موطئ قدم على أرض آبائه وأجداده ثم يبدأ العمل المسلح من الداخل بعد فشل العمل المسلح من الخارج.. كانت فرصة كبيرة لا تعوض رغم أن نسبة نجاحها واحد في المئة أو حتى أقل. كانت آخر خيارته. من الجانب الإسرائيلي ثمة أهداف كثيرة عظيمة تريد تحقيقها من هذا الاتفاق ليس بينها الصلح أو السلام.

كان الشعب الفلسطيني تحت إدارة الجيش الإسرائيلي المباشرة. يكبد إسرائيل أموالاً طائلة وتآكلا في سمعتها الأخلاقية بسبب اضطرارها للقمع المتواصل للمدنيين العزل. كما أن الوضع السابق لاتفاق أوسلو يجعل القضية الفلسطينية على الصفحات الأولى من الصحف العالمية. كان هذا أسوأ شيء يمكن أن تتحمله إسرائيل. كانت شعوب العالم والشرفاء من المثقفين على وعي مستمر بعدالة القضية الفلسطينية. اتفاق أوسلو يخدم إسرائيل أينما نظرت. يرفع يد الجندي الإسرائيلي المباشرة عن الفلسطينيين ويضع مكانها أيدي فلسطينية تقوم بعملية القمع والسجن وتبليغ المخابرات الإسرائيلية تحت عنوان التعاون الأمني.

ومن جهة أخرى تعهدت الولايات المتحدة ودول أخرى تقديم مساعدات مالية للشعب الفلسطيني في حال التزم الفلسطينيون بأمن إسرائيل التام وغيروا من لهجتهم المعادية لها. ساهم المال الريعي المتدفق على الحكومة الفلسطينية في إفساد بعض القيادات الفلسطينية (الفاسدة أصلاً)، الأمر الذي جعل مسألة تحرير الأرض آخر اهتماماتهم. ماتت المقاومة الفلسطينية فخفتت أهمية القضية الفلسطينية الإنسانية والعروبية والأخلاقية في الشارع العربي وإن كان كثير من المثقفين في أوروبا ما زالوا يؤمنون بعدالة القضية. لم يبق منها في الشارع العربي سوى كمية وافرة من العنتريات سارع الدعاة الدينيون للاستيلاء عليها. أجروا تعديلاً على أهم مصطلحاتها.. نضال صارت جهاداً.

منذ أن راكم دعاة الدين السياسي عنتريات القضية الفلسطينية على عنترياتهم وإسرائيل تعيش أجمل أيامها وأكثرها ازدهاراً. جولة المجاهدين العالمية التفجيرية التي انطلقت من مصر ثم إلى أفغانستان وبعدها الشيشان والصومال والسعودية والعراق وسورية ونيويورك ومدريد ولندن وصولاً إلى تفجير بعضهم بعض تشكل رحلة عميقة وممتدة. تحتاج منهم قروناً طويلة ليطلوا على تلال القدس. مع بدء المجاهدين دك حصون القدس بقيادة صلاح الدين البغدادي يكون أحد أحفاد ترمب فاز بالبيت الأبيض عندئذ سنسأله هل يرى فخامتكم أن قرار جدك السابع عشر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس تاريخي؟
عبدالله بن بخيت