• ×

05:08 مساءً , الخميس 7 شوال 1439 / 21 يونيو 2018

" سامي بن أورنس الشعلان" قدوة ونموذج للتميز والإبداع.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اخبارية حفر الباطن
image


من الطبيعي أن يكون لدى كل شخص منا " قدوة " يقتدي بها و يعتبرها مثله الأعلى ، لما لها من تأثير و أهمية في حياتنا وكون وجودها يعتبر من الأمور المحفزة التي تجعل الشخص يثابر حتى يصل إلى أهدافه و يحقق التميز والنجاح من خلالها .

فالقدوة الحسنة هي الركيزة في المجتمع، وهي عامل التحوُّل السريع والفعَّال .!
* لذا خصصت مقالي هذا " لتسليط الضوء " على " قدوتي" التي وأن أتت متأخرة ، الا أن قناعتي الشخصية أرشدتني لها.
* ليس عيباً أو شياً غير مألوف ، بإن قدوتي أتىٰ متأخراً ، فالأهم من توقيت الأعلان هو " معرفة سبب الأختيار " ليصبح نموذج ناجح يستحق لقب " قدوة " وسوف أقدم لمحه بسيطة تبرر " المانشت " المستحق لصاحبه المميز والناجح .
‏• الأستاذ: سامي بن أورنس الشعلان ، أحد كبار شيوخ قبيلة عنزة العريقة .
‏عمل مدير" لإدارة العلاقات العامة والشؤون الإعلامية "بالشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني ، ومتحدث رسمي لها.
‏ثم أستُقطب من"المدينة الطبية بجامعة الملك سعود"ليعمل مديرا للإدارة العامة والاتصال"
‏• أثناء عمل الأستاذ : سامي الشعلان في الشؤون الإعلامية بالحرس الوطني ، وضع بصمات واضحه " سُجلت له الأسبقيه " حيث رأس الفريق الإعلامي ، الذي يغطي ولإول مره ، عملية "النقل الفضائي المباشر " ل عمليات فصل "التوأم السيامي" طوال مدة العملية ، التي تستمر لساعات طويلة .
‏وعلى ماأعتقد كانت ( خامس عملية ) يصاحبها تغطية أعلامية كالبث الفضائي المباشر والتلفزيون ، ثم أستمرت التغطية بوجود الاستاذ : سامي بن أورنس الشعلان ، كقائد للفريق الإعلامي المصاحب للعمليات ، حتى تجاوزت أكثر من 30 عملية فصل تقريباً.
‏ • عزز هذا النوع من العمليات مكانة المملكة وأطباءها المتميزين طبياً وجراحياً بمثل هذه العمليات المعقدة ، وبدون أدنى شك أن الدور الإعلامي المصحاب لها " له الدور الاهم " بهذا الخصوص وبشهادة الجميع .
‏• ويُحسب للفريق الإعلامي المصاحب للعملية بقيادة مديرها المبدع الأستاذ سامي الشعلان " قدرته على جلب أكثر من قناتين فضائيتين"رسميه و خاصة ، لبث العملية بشكل كامل.
‏والذي أدهشني حقيقة هو"أن القنوات الخاصة "تحديداً وافقت على التغطية بدون مقابل مالي !وعلى راسها قنوات ال( ART ).
‏ وأستغرابي يعود كوني أعمل مديراً لإدارة العلاقات العامة والتوجية المعنوي ، في أحد مستشفيات الخدمات الطبية أكثر من 16 عاماً ، أقمنا خلالها الكثير من المؤتمرات الطبية ، وعند مانطلب التغطية التلفزيونية ، نعاني أثناء عملية التنسيق مع طاقم العمل"بصدور موافقة أنتداب لهم اولا"
‏• هنا أرجع وأؤكد على مابدات به وهو أنك يابو عبدالله ( قدوة لنا ) ، ومن الواجب علي أن أذكر على الأقل لمتابعيني " بعض من إنجازات" الاستاذ : سامي الشعلان الكثيرة والمميزة ، والتي يفخر ويتباهى بها الوطن والمواطن.

‏• حصل الاستاذ : سامي بن أورنس الشعلان على وسام الاستحقاق من الدرجة الثانية من دوله بولندا وهو أعلى درجه يعطى لغير البولند .

‏• حصل الاستاذ: سامي بن أورنس الشعلان على الكثير من شهادات الشكر الداخليه والخارجيه .
‏بدون أدنى شك أن أي شهادة يحصل عليها الشخص مهمه له بمافيها الداخليه ، ولكن الشهادات الخارجية يفخر معه بها كذلك " الوطن والمواطن "حيث حصل الاستاذ : سامي الشعلان عليها من دول الفلبين ومصر والعراق وغيرها.

‏الاستاذ : سامي الشعلان "كاتباً ومؤلفاً"
‏ولديه مجموعة من الكتب أهمها :
‏كتاب الإعلام الصحي الأصول العلمية والاتجاهات المعاصرة"حيث يعتبر هذا الكتاب تأسيساً للإعلام الصحي .
• من مؤلفات الاستاذ /سامي الشعلان ، نشرة أعلامية مختصرة بعنوان ( الإدارة العامة للعلاقات والاتصال ) " الرؤية والأمل "
‏أختصر من خلالها الأقسام الرئسية للعلاقات والإتصال ، مثل(العلاقات والمراسم، والاقسام التابعه لها /الاعلام والنشر/التوعية الصحية .الخ

من المقالات المؤثرة للكاتب الاعلامي الاستاذ : سامي الشعلان مقال وقفت عنده كثيراً وأحزنني جداً حيث
‏نشر في زاويته بصحيفة الإرادة الكويتيه ، مقال يرثي فيه والدته بعنوان(مر عام على الفراق) !!!
‏فالمتابع لإبو عبدالله يدرك الحزن الملازم له
‏على فراق والدته ..!!
‏فصور حساباته !!!
‏ونغمات جوالته!!
‏خصصها بالدعاء لإمه !!
‏رحمها الله وأسكنها فسيح جناته ..
• ومن الإنجازات التي تُحسب للاستاذ: سامي الشعلان بعد أنتقاله للمدينه الجامعيه بجامعه الملك سعود
‏1- تدشين العربة المتنقلة الخاصة بتقديم خدمات الجوازات بالمدينة الطبية بجامعة الملك سعود بالرياض
‏2- إصدار المدينة الطبية بجامعة الملك سعود بالرياض"نشرة إعلامية شهرية"بمسمى إطلالة المدينة الطبية الجامعية.

‏• حالياً يُصنف الأستاذ : سامي الشعلان بأنه " أعلامي حر" وهو كذلك ، وكاتب معتمد في "صحيفة الإرادة الكويتيه" وله متابعين كُثر .
‏- وشخصياً أتمنى الأستفادة من أبو عبدالله بإن يعمل"محاضراً أكاديمياً " فخبرته الأعلامية والإدارية تمكنه من ذلك .

كل هذه الإنجازات بالرغم من أختصاري الشديد لها ، حيث قدمت ماهو معروف لدي فقط ، ولكن من المؤكد أنها أكثر من ذلك بكثير .
هذة الإنجازات العلميه والعملية ، عندما تُضاف لها صفاته الشخصية ك( الصدق ، وبشاشة الوجه ، والتواضع ،....الخ ) والتي تميز الشيخ : سامي الشعلان بها ، بعد معرفتي به عن قرب ، لم تخرج مصطنعة أو من أجل أن يراها الناس ، بل هي تصرفات تلقائية تعود إلى النبل والأخلاق والشيم ومعدن الإنسان الأصيل. هؤلاء الأشخاص الذين نطلق عليهم لقب « قدوة» لأننا لم نطلب منهم ، فالأعمال النبيلة والإنسانية تخرج من تلقاء نفسها ، ويتحول هؤلاء وغيرهم إلى قدوة حسنة للمجتمع الذي يعيشون فيه، وتبقى راسخة في أذهان الناس لفترة طويلة، لأن هدفهم ليس الترويج الإعلامي أو «وميض» فلاش كاميرا، أو من أجل الشهرة، بقدر ما يهمهم أن يظهروا أمام الناس على سجيتهم.
* أحتجت لبعض المعلومات والصور عن الشيخ : سامي وأستعنت بمختلف المواقع الإلكترونية ولم أجد الا القليل من المعلومات والأقل من الصور !!! وهذا دليل قاطع على عدم بحث الشيخ : سامي للأضواء والشهرة ، بالرغم من عمله لسنوات طويلة في مجال الأعلام ..!!
* نعم أخي وصديقي وزميلي الغالي أبو عبدالله يسعدني ويشرفني بأن تكون أنت " قدوتي " .

وقفه :
* لم أنسى موقفك النبيل معي يابو عبدالله ، عندما كنت في مهمه دراسية وهي ( تعبيئة الأستبانة ) الخاصة برسالة الماجستير ، حيث كانت أطروحة رسالتي بعنوان " الرضا الوظيفي لدى ممارسي العلاقات العامة في المستشفيات السعودية " وبمجرد حضوري " لإدارة العلاقات العامة والشؤون الإعلامية "بالشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني " تلك الإدارة التي تشرفت بقيادتك لها سنوات طويله .
* لن أنسى حسن الأستقبال وكرم الضيافة وتسهيل مهمتي الذي حضيت به من قبلكم ، وتكليفكم لمرافقين معي حتى أنهيت طلبات الإستبانة ، تلك الأشياء لايمكن نسيانها ، فهي عبارة عن عوامل مساندة للإبداع والتميز والنجاح . وكما يُقال " أن الشي بالشي يُذكر " فقد حصلت على إنجاز بإسم الوطن وهو ( أول طالب عربي سعودي يحصل على درجة الماجستير في الأعلام من الجامعات الحكومية الأردنية ) فهذا الإنجاز أقدمه كأهداء ل " قدوتي "


عبدالله العياط الخمشي
طالب الدكتوراة في الفلسفه
والاتصال الجماهيري / جامعة بوترا الماليزية
اخبارية حفر الباطن