• ×

06:45 مساءً , الأحد 1 شوال 1438 / 25 يونيو 2017

استثمار شهر الخير..

 في البداية ابارك لكم جميعاً ان بلغكم شهر رمضان المبارك وانتم بصحة وعافية وأسأل الله لنا ولكم الإعانة على الصيام والقيام والعمل الصالح وأن يتقبله الله منا ومنكم.

بالأمس القريب ودعنا البطل محمد علي كلاي، الذي كان خير سفير للإسلام حيث اشتهر بالدعوة للدين وهو محترف لرياضته ولم يمنعه احد من ممارسة الدعوة الى الله، بل كان الكل يفتخر به وبما صنع للإسلام ولنفسه حتى أصبحت شهرته مضرباً للأمثال ودروساً مجانية للتطبيق، نسأل الله ان يرحمه ويجعله من أهل الجنة كما اتمنى من كل الرياضين العرب والمسلمين ان يضعوا ما قدم مثلاً أعلى لهم ويتركوا التقليد الأعمى المنافي للآداب الاسلامية.

في هذه الأيام المباركة نجد أن بعض الأندية تقيم دورات رمضانية ومهرجانات مصاحبة، التي لها فوائد كبيرة من خلال زيادة المداخيل للنادي من خلال رعاية الشركات لتلك الفعاليات وأيضا الرسوم التي توضع على الفرق المشاركة في تلك الدوريات ولكن يجب مراعاة اوقات الاحداث بحيث لا تشغل الشباب عن اداء تلك العبادات في هذا الشهر وبالوقت نفسه تلبي رغبات الشباب بعمل تلك الانشطة لإبعادهم عما يشغل اوقاتهم بشكل غير مفيد ويسيء لصحتهم العامة.

كما تشهد مشاركة بعض الرياضيين والنجوم في الفعاليات المصاحبة من خلال البرامج الاجتماعية المحددة للمساهمة معهم في جذب الجماهير وهذا يتطلب منهم وضع صورة حسنة لهم امام تلك الجماهير الرياضية الحاضرة والتي يلعب في فئاتها العمرية الشباب صغار السن ممن قد يتأثروا بهم كنجوم ليشار لهم بالخير والصلاح بالتزام النجم بالمظهر اللائق والحسن والابتعاد عن اللبس المثير للاستغراب والقصات الخداشة بالذوق العام.

الاندية الرياضية مع هذه الأحداث يجب ان تفعّل الجانب الاجتماعي أكثر بفتح ابواب النادي للجماهير والحث على زيادة تبادل الزيارات بين اللاعبين الحاليين والسابقين وأعضاء مجالس الادارات بعمل تجمع كإقامة وجبة إفطار أو غبقة رمضانية أو سحور جماعي على مسبح النادي او في أحد الاماكن المتوافرة بالنادي بدعوة شركاء النجاح للنادي من شركات راعية لهم حالية أو سابقة أو لديها الرغبة بالرعاية مستقبلا، كما أن البرامج الأخرى مثل زيارة المرضى او تفطير الصائمين خارج النادي وغيرها والتي تترك اثرا ايجابياً في المستقبل لدى عموم متابعي الرياضة، خصوصاً محبي النادي لزيادة أعدادهم بالمستقبل وهذا جزء مهم تبحث عنه الشركات التي ترغب في رعاية الأندية مستقبلا بأن يكون النادي شاملا لكل الفئات العمرية ويقدم خدمات عديدة للمجتمع.
دمتم بكل خير،،

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اخبارية حفر الباطن  1142


القوالب التكميلية للأخبار