• ×

08:07 مساءً , الخميس 3 شعبان 1439 / 19 أبريل 2018

حرم أمير الشرقية: المبادرة إنتاج إبداعي يسهم في معالجة الظواهر السلبية

صحيفة اخبارية حفر الباطن - اللجنة الاعلامية استضاف مجلس المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية، أمس الأول، بحضور حرم أمير الشرقية الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي، رئيس مجلس الأمناء بالمجلس، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، وذلك في إطار الجهود التطويرية لاستكمال مبادرة «شباب الشرقية لرياضة المحركات والرياضات الحديثة» والتي أتاحت الفرصة للشباب السعوديين لإبراز إبداعاتهم وممارساتهم للنهوض برياضة المحركات، والحد من الأساليب والظواهر السلبية لبعض ممارسي وهواة رياضة المحركات بالمنطقة الشرقية.

وتم استعراض فكرة المبادرة والعائد الاقتصادي والاجتماعي على المنطقة وشبابها ضمن اهتمامات ومجهودات اثنين من أبناء الشرقية أصحاب المبادرة وهما، إبراهيم السعدون وعبدالله النفيسي، واللذين كانا دائما يسعيان لمحاولة الارتقاء وتطوير ممارسة رياضة المحركات في ما بين مجموعات وفرق رياضات المحركات بالمنطقة الشرقية.

من جانبه، أشاد رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية بالأداء الايجابي العالي الذي قدمه مجلس المسؤولية الاجتماعية، مثمنا سموه هذا الدعم والاهتمام، الذي - بلا شك - أدخل البهجة والسرور على كافة محبي رياضة السيارات والدراجات النارية، التي تعكس مدى الاهتمام والدعم والتفهم لحاجات هذه الفئة من الشباب لممارسة هواياتهم بقالب تنظيمي يعكس مدى التزام الشباب بالقوانين واحترامهم للجهات الحكومية والأمنية بالمجتمع.

واعتبر الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل، أن المجلس يعد منصة حقيقية لتوجيه طاقات الشباب، بتبني مبادراتهم التي تتمثل في دراسات وخطط تساهم بربط الجهات ذات الخبرة بالمنطقة وآلية العمل المتخذة في إعداد طبيعة المستهدفين والمستفيدين، إضافة إلى تقييم جوانب العمل بشكل عام لتحويل العمل التطوعي إلى عمل قائم على جوانب علمية ومهنية، مشيرا إلى مبادرة شباب الشرقية لتطوير رياضة المحركات والرياضات الحديثة قائلا: إن الرسالة الهادفة لهذه المبادرة ستشهد نقلة نوعية في خدمة هذه الرياضة وتطويرها بما يتواكب ويتماشى مع رؤية حكومتنا الرشيدة. ووصفت سمو الأميرة عبير بنت فيصل، مبادرة شباب الشرقية لرياضة المحركات والرياضات الحديثة، بأنها إنتاج إبداعي يسهم في معالجة الظواهر السلبية لمحبي وهواة رياضة المحركات، ولعل هذه المبادرة تأتي لبنة من لبنات التثقيف الذي يقوم به ابناء المجتمع السعودي، والاهتمام بكافة شؤونهم وتوفير كل ما يلزم لدعمهم ومساندتهم؛ لزرع أهم طموحاتهم من بناء مستقبلٍ مشرقٍ لهم، ليكونوا السواعد الفتية التي تقوم عليها البلاد.

وتم خلال الزيارة استعراض عدد من التوصيات، التي تهتم بنشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية للشباب، وأهم الشراكات الحيوية الفاعلة وتسليط الضوء على التجارب والممارسات الإيجابية في المجتمع السعودي، التي تخدم هذا التوجه، لتكون بوابته الأساسية تطوير نشاطات المسؤولية الاجتماعية.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اخبارية حفر الباطن


القوالب التكميلية للأخبار