• ×

12:13 مساءً , الجمعة 6 ذو الحجة 1439 / 17 أغسطس 2018

الميليشيات العراقية تهدد بكسر الحصار على إيران

صحيفة اخبارية حفر الباطن - متابعات بعد يوم من فرض العقوبات الأميركية على إيران، هددت #الميليشيات_العراقية المدعومة من إيران بكسر الحصار بأي ثمن.

وأعلنت كتائب سيد الشهداء في بيانٍ، أن العمل جارٍ لكسر الحصار المفروض على إيران، والذي فرض عليها نتيجة انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية، منذ أمس الثلاثاء.

وانتقد البيان، موقف رئيس الوزراء، حيدر العبادي، ووصفه بالمحبط وموقف الخذلان، إزاء ما قدمته إيران للعراق على حد تعبيره.
وأضاف البيان أنه لولا إيران لما كان العبادي في سدة الحكم، مشيراً إلى أن من واجب الحكومة العراقية الوقوف إلى جانب إيران لكسر الحصار الاقتصادي.

وكان حيدر العبادي قد أعلن مساء أمس في المؤتمر الصحافي الأسبوعي، أن العراق ملتزم بالعقوبات الأميركية على إيران، مشيراً إلى أن المصالح العراقية، أولى من الخوض في غمار الدفاع عن المظلومين والمستضعفين في العالم.

وفي إطار مواقف الميليشيات الموالية لإيران، قال رئيس كتلة صادقون "حسن سالم"، الذي يمثل الجبهة السياسية لميليشيا عصائب أهل الحق في بيان، إنه آن الأوان للحكومة العراقية أن ترد الجميل لإيران، في إشارة إلى دعم إيران المالي والعسكري لميليشياتها.

مبيناً أن إيران قدمت الأرواح والمال والسلاح للمجاميع المسلحة في العراق بحجة دخول #داعش.

ودعا "سالم" الحكومة العراقية إلى اتخاذ موقف مضاد أو معارض للعقوبات الأميركية الاقتصادية.

من جانبه استقبل رئيس الوزراء السابق "نوري المالكي"، اليوم الأربعاء، السفير الإيراني لدى العراق "ايرج مسجدي".

وجرى خلال اللقاء بحث مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة.

وطالب المالكي الحكومة العراقية بأن لا تكون جزءاً من السياسة الأميركية لفرض العقوبات الاقتصادية على إيران.

وشدد بيان مكتب المالكي، على موقف الأخير الرافض للعقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران، داعياً المجتمع الدولي إلى رفض ما سمّاه "سياسة التجويع" التي تفرض على الشعوب.

وفي ذات السياق أعلن حزب دعاة الإسلام في بيان، اليوم الأربعاء، أن ما أقدمت عليه الولايات المتحدة الأميركية ورئيسها #ترمب من فرض عقوبات أحادية على إيران يعد انتهاكاً لكل القيم الإنسانية والأعراف الدولية.

وتابع بيان الحزب، الدول الإسلامية إلى رفض العقوبات والعمل على توسيع العلاقات بين الدول لمواجهة هذه الغطرسة السياسية والاقتصادية، بحسب البيان.

كما طالب حزب الدعاة، الحكومة العراقية لتقديم الدعم الممكن لإيران، ورفض هذه العقوبات والإعلان الصريح بعدم الالتزام بها، محذراً المجتمع الدولي من الآثار السيئة لمثل هذه السياسة، أحادية الجانب وتداعياتها على الوضع السياسي والأمني في العالم والمنطقة.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اخبارية حفر الباطن


القوالب التكميلية للأخبار