• ×

07:25 مساءً , الأربعاء 17 جمادي الأول 1440 / 23 يناير 2019

اندماج مصرف الأهلي وبنك الرياض المحتمل يؤسس أكبر مصرف سعودي

صحيفة اخبارية حفر الباطن - اللجنة الإعلامية أظهر تحليل لـ "الاقتصادية"، أنه في حال إتمام صفقة اندماج مصرفي "الأهلي" و"الرياض" سيؤسس كيانا جديدا يحتل المرتبة الأولى كأكبر مصارف السعودية من حيث رأس المال والأصول وصافي الربح والقروض والودائع وحقوق المساهمين والقيمة السوقية.
ووفقا للتحليل الذي أعدته وحدة التقارير الاقتصادية، استنادا إلى بيانات "تداول" بنهاية الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 2018، سيشكل الكيان الجديد نحو ثلث القطاع في المؤشرات المالية المختلفة.
و"الأهلي" مملوك من الحكومة بنسبة 64.6 في المائة، فيما "الرياض" بنسبة 47.7 في المائة، بنسب موزعة بين صندوق الاستثمارات العامة والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، والمؤسسة العامة للتقاعد، ومن المرجح أن ملكية الحكومة للحصص الأكبر في المصرفين، قد يسهل من إتمام عملية الاندماج.
وبنهاية الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، سيشكل الكيان الجديد نحو 33 في المائة بما يعادل 60 مليار ريال، من رؤوس أموال القطاع البالغة 181.4 مليار ريال، و31 في المائة بما يعادل 685 مليار ريال، من أصول القطاع البالغة 2.25 تريليون ريال.
وسيمثل الكيان الجديد نحو 29 في المائة بما يعادل 414 مليار ريال من قروض القطاع البالغة 1.41 تريليون ريال، و29 في المائة بما يعادل 484.7 مليار ريال، من ودائع القطاع البالغة 1.68 تريليون ريال.
وسيشكل الكيان الجديد حال إتمام الصفقة، 28 في المائة بما يعادل 99.3 مليار ريال، من حقوق المساهمين في القطاع البالغة 351.1 مليار ريال بنهاية الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري.
كما سيعادل الكيان الجديد نحو 30 في المائة بما يعادل 11.4 مليار ريال، من أرباح القطاع خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري البالغة 37.7 مليار ريال، و32 في المائة بما يعادل 195.2 مليار ريال من القيمة السوقية للقطاع البالغة 603.9 مليار ريال، بنهاية تداولات الإثنين 24 كانون الأول (ديسمبر) الجاري.
وأعلن البنك الأهلي التجاري امس، عن بدء مناقشات مبدئية مع بنك الرياض لدراسة اندماج البنكين، علماً أن الدخول في هذه المناقشات لا يعني بالضرورة أن عملية الاندماج سوف تتم بين الطرفين.
وفي حال تم الاتفاق على الاندماج فسيخضع ذلك لشروط وموافقات الجهات الرقابية المعنية في السعودية وموافقة الجمعية العامة غير العادية لكلا البنكين.
وتم التنسيق مع مؤسسة النقد العربي السعودي فيما يخص متطلبات الاندماج قبل البدء في هذه النقاشات، لكنه لا يزال من الواجب الحصول على الموافقات الرسمية قبل إتمام عملية الاندماج، علما أنه ليس من المتوقع أن ينجم عن عملية الاندماج في حال إتمامها تسريح الموظفين بصفة إجبارية.
ويأتي صفقة الاندماج المحتملة بعد مرور أقل من ثلاثة أشهر على توقيع بنكي ساب والأول اتفاقية اندماج ملزمة بتاريخ 3 أكتوبر 2018.
وفي حال إتمام الاندماج بين "الأهلي" و"الرياض" سيتقلص عدد المصارف السعودية إلى عشرة مصارف، إلا أن السوق ستشهد ميلاد بنوك أكثر قوة وقدرة على المنافسة في ظل فتح السوق للبنوك الأجنبية، كما سيقلل التكاليف ويسهم في نمو الحصة السوقية للبنكين في السوق.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اخبارية حفر الباطن


القوالب التكميلية للأخبار