• ×

10:55 صباحًا , الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019

فصل معلمة بالشرقية برسالة «واتساب».. والتعليم: الفصل نظامي

اخبارية حفر الباطن - عوض بن جبران العجلاني فصلت وزارة التعليم وتحديدا تعليم المنطقة الشرقية معلمة بعد خدمة 26 سنة دون علمها عبر رسالة (واتساب) وصلت للمعلمة حمده ناصر، بحسب وكيلها حمد ناصر.

وقال حمد ناصر لـ«الرياض» أن موكلته فُوجئت بنقلها إلى المدرسة الأولى بالدمام لمدة عام دراسي دون علمها أو مباشرتها بها، ومن ثم نقلها إلى المدرسة الثالثة عشرة حتى تاريخ إنهاء خدمتها، إذ إنها تباشر عملها بمدرستها الأساسية نفسها.

وأوضح إن موكلته التحقت بخدمة التعليم كمعلمة في مدرسة ابتدائية بالدمام قبل نحو 26 عاماً، وفُوجئت بفصلها "التعسفي" من قِبل إدارة التعليم بالمنطقة الشرقية؛ حيث تم إبلاغها بطي قيدها عن طريق رسالة "واتساب" من مديرة المدرسة يوم السبت بتاريخ (2-7-1437) وكانت تباشر عملها في سجل الحضور والانصراف حتى تاريخ 29-6-1437.

وأضاف، سبب الفصل يعود إلى نقلها إلى مدرسة أخرى دون طلب منها أو أخذ إقرار أو تعهد بالموافقة على ذلك، كما أنه لم يخل طرفها من المدرسة الأساسية، وتم إيقاف الراتب ستة أشهر وهي على رأس العمل من شهر المحرم 1437 إلى جُمادى الآخرة 1437هـ.

من جانبه، علّق مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام المتحدث الرسمي بتعليم الشرقية سعيد الباحص؛ قائلا: أن المعلمة حمدة بنت ناصر؛ تم ترشيحها بناءً على رغبتها رائدة نشاط مفرغة وتم توجيهها حسب الحاجة الى الابتدائية الأولى بالدمام ورفضت المباشرة، وتمت إعادة توجيهها كمعلمة حسب الاحتياج الى الابتدائية الحادية عشرة بالدمام بتاريخ 27/ 11 / 1435هـ، إلا أنها رفضت المباشرة".

وأضاف: "بعدها تم التحقيق مع المعلمة لرفضها المباشرة في المدرسة الموجهة إليها ودرست قانونياً، وحسب رأي لجنة قضايا المعلمات وبموافقة صاحب الصلاحية تم تبليغها بمحاسبتها بنظامية ما تم اتخاذه من إجراءات من أجل مصلحة العمل وتوجيه المعلمة للاستجابة للتعليمات الخاصة بالنقل وإلزامها بالمباشرة بالمدرسة الموجهة لها، وتم إبلاغها بما سيترتب على عدم قيامها بالتنفيذ من طي القيد إلا أنها استمرت في الرفض، وكذلك رفضت التوقيع على التعهد، وبذلك تم إنهاء خدمة الموظفة بسبب الانقطاع حسب الإجراءات النظامية المعمول بها في الخدمة المدنية".

وتابع الباحص: "نؤكد لكم أن الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية حريصة على توفير الخدمة لأبنائها الطلاب والطالبات ومنسوبيها لتحقيق الأهداف التربوية والتعليمية بما يتوافق مع الإطار الذي يحقق التطوير، ويحافظ على الثوابت والمبادئ والقيم لهذا المجتمع الكريم، مقدرين اهتمامكم بالشأن التربوي، مؤكدين على وشائجية العلاقة وتوافقية الأهداف المشتركة بين الإعلام والتربية، لما يخدم المصلحة العامة".

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اخبارية حفر الباطن


القوالب التكميلية للأخبار